الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 06:52

حماد: نطالب وزير الأشغال بالكشف عن الاستعدادات وخطط الطوارئ لمواجهة موجة الأمطار القادمة ونكرر مطالبتنا بإلغاء هيئة الطرق فوراً بعد أن اثبتت فشلها

طالب‭ ‬النائب‭ ‬سعدون‭ ‬حماد‭ ‬العتيبي‭ ‬وزير‭ ‬الاشغال‭ ‬العامة حسام‭ ‬الرومي‭ ‬بالكشف‭ ‬عن‭ ‬الاستعدادات‭ ‬التي‭ ‬اتخذتها‭ ‬وزارة‭ ‬الاشغال‭ ‬العامة‭ ‬والهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للطرق‭ ‬والنقل‭ ‬البري‭ ‬وتفعيل‭ ‬خطط‭ ‬الطوارئ‭ ‬لاستقبال‭ ‬موجة‭ ‬الامطار‭ ‬القادمة‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬عانت‭ ‬من‭ ‬التراكم‭ ‬الشديدة‭ ‬لمياه‭ ‬الامطار‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬الطرق‭ ‬الداخلية‭ ‬او‭ ‬الخارجية‭ ‬او‭ ‬الطرق‭ ‬السريعة‭ ‬يوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬الماضي‭ ‬،‭ ‬وذلك‭ ‬بعدما‭ ‬أعلنت‭ ‬الأرصاد‭ ‬الجوية‭ ‬التنبؤ‭ ‬بهطول‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الامطار‭ ‬خلال‭ ‬الأيام‭ ‬القليلة‭ ‬القادمة‭ ‬وبما‭ ‬يفوق‭ ‬ما‭ ‬تعرضنا‭ ‬له‭ ‬فجر‭ ‬يوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬الماضي‭ .‬

وقال‭ ‬حماد‭: ‬ان‭ ‬ما‭ ‬شهدناه‭ ‬يوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬الماضي‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬الإهمال‭ ‬الشديد‭ ‬والقصور‭ ‬في‭ ‬اعمال‭ ‬الصيانة‭ ‬والمتابعة‭ ‬لشبكات‭ ‬صرف‭ ‬مياه‭ ‬الامطار،‭ ‬وذلك‭ ‬رغم‭ ‬التصريحات‭ ‬المتكررة‭ ‬المضللة‭ ‬لمدير‭ ‬عام‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للطرق‭ ‬والنقل‭ ‬البري‭ ‬بالاستعداد‭ ‬التام‭ ‬لاستقبال‭ ‬موسم‭ ‬الامطار‭ ‬لهذا‭ ‬العام‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬تبين‭ ‬لنا‭ ‬خلافه‭.‬

‭ ‬وزاد‭ ‬حماد‭: ‬نثني‭ ‬على‭ ‬القرارات‭ ‬التي‭ ‬اتخذها‭ ‬سمو‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬بشكل‭ ‬عاجل‭ ‬وفي‭ ‬التوقيت‭ ‬المناسب‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬تلك‭ ‬الازمة‭ ‬بتعطيله‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬الوزارات‭ ‬والدوائر‭ ‬الحكومية‭ ‬والمدارس‭ ‬والجامعات‭ ‬حفاظاً‭ ‬على‭ ‬سلامة‭ ‬وأرواح‭ ‬المواطنين‭ ‬وللحد‭ ‬من‭ ‬الاضرار‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تنتج‭ ‬عن‭ ‬تلك‭ ‬الكارثة‭.‬

وأضاف‭ ‬حماد‭: ‬لقد‭ ‬طالبت‭ ‬ومجموعة‭ ‬من‭ ‬النواب‭ ‬بإلغاء‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للطرق‭ ‬والنقل‭ ‬البري‭ ‬لعدم‭ ‬الجدوى‭ ‬من‭ ‬وجودها‭ ‬وتحميلها‭ ‬لميزانية‭ ‬الدولة‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬500‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬سنوياً‭ ‬وتداخل‭ ‬اختصاصاتها‭ ‬مع‭ ‬مختلف‭ ‬الجهات‭ ‬والوزرات‭ ‬في‭ ‬الدولة،‭ ‬واليوم‭ ‬وبعد‭ ‬ان‭ ‬اثبتت‭ ‬تلك‭ ‬الهيئة‭ ‬فشلها‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الكارثة،‭ ‬لذا‭ ‬فإنني‭ ‬اطالب‭ ‬بالاستعجال‭ ‬في‭ ‬إقرار‭ ‬قانون‭ ‬الغاء‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للطرق‭ ‬والنقل‭ ‬البري‭.‬

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *