مقالات

حمد السريع يكتب: ملفات مفقودة

ظاهرة غريبة بدأت تبرز في الآونة الأخيرة وأصبح الكثير من المواطنين يشتكون منها وهي ضياع ملفاتهم الطبية من المستوصفات أو المستشفيات الحكومية.

بعض الزملاء ممن ابتلاهم الله بمرض من الأمراض المستعصية شافاهم الله منه وعافاهم باتوا يحتفظون بملفاتهم الطبية معهم بعد أن ملوا وهم يواجهون مشكلة فقدان أو ضياع ملفاتهم الطبية، بل إنهم حين يعثروا على الملف يكتشفون وجود وصفات طبية موجودة في ملفاتهم وهي ليست بأسمائهم، وقد يجد بعضهم أن الوصفات المصروفة لهم غير محفوظة بملفهم.

مع بروز ظاهرة أخرى وهي وجود وصفات طبية مصروفة باسم المريض دون علمه أو مراجعته في وقت صرف الوصفة، وهذه الحالة تبرز لدى المرضى الذين يراجعون المستشفى في فترات بعيدة، وقد تبين أن بعض الأطباء وللأسف الشديد يقومون بصرف أدوية مخصصة للمواطن مستغلين علاقتهم مع بعض موظفي الملفات الطبية.

الأدوية المصروفة على ملفات طبية لمرضى لم يراجعوا المستشفيات أو فقدان ملفات طبية لمرضى أمر يجب عدم السكوت عنه، وعلى وزير الصحة تكليف جهة مختصة حتى تضع الضوابط لمنع ضعاف النفس من استغلال منصبهم للاستيلاء من دون وجه حق على أدوية غالية الثمن أو الإهمال في حفظ الملفات الطبية.

آخر الكلام

أصحاب الشاليهات في المنطقة الجنوبية يتمنون من وزير الصحة بناء مستوصف في منطقة بنيدر تخدم كل المناطق القريبة بما فيها رواد البر، فقد سئموا من الذهاب إلى مستوصف الفحيحيل أو الأحمدي، وكذلك فإن المنطقة بها العديد من الخدم والحراس يحتاجون إلى رعاية طبية ويصعب إيجاد وسيلة نقل لهم خاصة في وسط الأسبوع، والخوف حين يبتعدون عن الشاليه أن يتعرض للسرقة.

alsraeaa@gmail.com

جريدة الأنباء

حمد السريع

@bomshary871

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *