السبت 20 أبريل 2019 - 08:11

رئيس الوزراء: زيارتي إلى الأردن تجسيد لحرص الكويت على توطيد العلاقات التاريخية بين الأشقاء

(كونا) – أعرب سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء عن سعادته البالغة واعتزازه الكبير بزيارة المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة التي تأتي تجسيدا لحرص دولة الكويت على توطيد العلاقات التاريخية بين الأشقاء وتعزيز التعاون ودفع العمل العربي المشترك لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وقال سموه في تصريح صحفي لدى وصوله الى العاصمة الأردنية عمان إنه سيسلم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين رسالة خطية من أخيه حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تتضمن دعم العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك وتحيات سموه وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ورعاهما وتمنياتهما للشعب الأردني الشقيق بمزيد من الخير والازدهار.

وأضاف سموه أنه يتطلع الى هذا اللقاء للاستماع الى رؤية جلالة الملك عبدالله بن الحسين حول العديد من القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين الشقيقين في ضوء التطورات والمستجدات التي يشهدها العالم.

وأكد سموه أنه سيبحث خلال زيارته للمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة مع دولة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز سبل تعزيز العلاقات الثنائية وتبادل الآراء حول القضايا العربية والدولية التي تهم البلدين .

وأشار سموه إلى أن العلاقات بين دولة الكويت والمملكة الأردنية الشقيقة شهدت خلال السنوات الماضية تطورا ملموسا ونموا واضحا في المجالات السياسية والتجارية والسياحية والثقافية وفتحت الآفاق لتعزيز التعاون في مختلف المجالات التي تحقق مصالح البلدين مشيرا إلى أنه يتطلع الى زيادة التعاون بين البلدين ليلبي تطلعات وطموحات الشعبين الشقيقين مشيرا الى وجود العديد من الروابط المشتركة بين البلدين التي توفر أرضية صلبة لمزيد من التعاون.

وأشاد سموه بالجهود التي تبذلها المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة والخطوات الفعالة التي تقوم بها لتحقيق التنمية الاقتصادية المنشودة وتوفير الرعاية والحياة الكريمة للشعب الأردني متمنيا التقدم والنماء للمملكة الأردنية وشعبها الشقيق.

كما أشاد سموه بحرص البلدين على التنسيق الدائم في مختلف المجالات والتشاور وتبادل الرؤى ووجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *