سفارة الكويت في فرنسا تحتفل بالأعياد الوطنية

“كونا” — أقامت سفارة الكويت في باريس حفل استقبال في المعلم التاريخي الباريسي الشهير ذي السمعة الدولية (دار الأوبرا الوطنية) بمناسبة احتفالات الكويت بالعيد الوطني ال58 والذكرى ال28 للتحرير.

وقالت السفارة في بيان اليوم السبت ان اكثر من 1100 شخصية حضروا الحفل الكبير الذي اقيم يوم الخميس الماضي من بينهم ممثلو الحكومة والجيش الفرنسي وأعضاء في مجلس الشيوخ والجمعية الوطنية الفرنسية.

كما حضر الحفل ممثلون عن الشركات الكبرى الفرنسية ورئيس معهد العالم العربي في باريس وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي في باريس وممثلون عن العديد من منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام وفعاليات اقتصادية واجتماعية وفنية في فرنسا وعدد من المثقفين الفرنسيين المهتمين بشؤون العالم العربي .

وتميز الحفل بحضور لافت للطلبة الضباط الكويتيين الدارسين في فرنسا والذين قدموا مراسم عسكرية في الاحتفال نالت استحسان الحضور.

واستقبل سفير الكويت لدى فرنسا سامي السليمان المدعوين في الصالة الرئيسية للأوبرا بجانب أعضاء السفارة ورؤساء المكاتب الفنية المختصة وبعثة الكويت لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) وممثلين عن الضباط والطلبة الكويتيين المبتعثين للدراسات العليا العسكرية والجامعية في فرنسا.

وعزفت فرقة الطلبة الضباط الكويتية النشيدين الكويتي والفرنسي في إشارة الى علاقات الصداقة الطيبة التي تربط البلدين.

والقى السفير السليمان كلمة باللغة الفرنسية في هذه المناسبة رفع في مستهلها إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله أزكى التبريكات بهذه المناسبة الجليلة داعيا المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة الطبية على وطننا الحبيب الكويت بالخير والعز
والرفاه
وأثنى على العلاقات المتميزة بين الكويت وفرنسا مشيرا إلى اهتمام حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه بتطوير العلاقات بين البلدين الصديقين على كافة المستويات.
واكد تقدير الكويت للدور الكبير الذي قامت به فرنسا بانضمامها إلى تحالف دولي غير مسبوق تداعى إلى نصرة الحق الكويتي إبان أزمة العدوان العراقي الغاشم واستمرار فرنسا في الالتزام بأمن الكويت والمنطقة.
كما تحدث عن المحطات البارزة في مسيرة العلاقات المتميزة بين البلدين وآفاق التعاون الممتدة والمتنوعة بين البلدين الصديقين.
وحضر الحفل كبار المسؤولين في قصر الإليزيه ووزارتي الخارجية والدفاع ونائب رئيس الجمعية الوطنية هوغو رونسون ورئيس جمعية الصداقة الكويتية الفرنسية في مجلس الشيوخ الفرنسي السناتور جان ماري بوكيل ورئيسة لجنة الصداقة الكويتية الفرنسية في الجمعية الوطنية الفرنسية أنيج لومور ومنسق حزب (الجمهورية إلى الأمام) النائب هوبرت جوليان ورئيس معهد العالم العربي جاك لانغ.
وناقش الحضور علاقات التعاون بين الكويت وفرنسا بما فيها الفعاليات الاقتصادية الكويتية التي من شأنها أن تشجع الشركات الفرنسية المهتمة بالسوق الكويتية على الاستثمار في الكويت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.