الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 12:27

سفير الكويت بالسعودية: اليوم الوطني السعودي يوم لكل محب للأمن والرفاه

(كونا) – أكد سفير دولة الكويت لدى المملكة العربية السعودية الشيخ ثامر جابر الأحمد الصباح أن اليوم الوطني السعودي هو يوم وطني لكل محب للامن والاستقرار والرفاه.

ورفع الشيخ ثامر الصباح في تصريح صحفي اليوم السبت خالص التهاني والتبريكات الى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود والى ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ال سعود والى العائلة المالكة الكريمة والشعب السعودي الوفي بمناسبة اليوم الوطني ال88.

وقال الشيخ ثامر الصباح “ان ما تعيشه المملكة من انجازات تستبق الزمن لتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال تطبيق استراتيجية رؤية 2030 التي نرى ثمارها في اعادة هيكلة الاقتصاد ورفع كفاءة اداء القطاعات الحكومية وتنمية الانسان وتطويره وتعزيز مشاركة المرأة في بناء الوطن الغالي بما يحفظ هويتها ودورها في المجتمع لمواكبة المتغيرات العالمية سواء كانت اقتصادية او تنموية او اجتماعية او ثقافية”.

واكد ان “(رؤية 2030) تخدم مفهوم تقليل الاعتماد على النفط كمصدر وحيد وناضب وصولا الى هدف تنويع مصادر الدخل وتشجيع الاستثمار الاجنبي والانفتاح على التجارب الناجحة اقليميا وعالميا وهذا كله سوف يعزز التطلعات نحو مستقبل مشرق وامن لمملكة الخير والعطاء بإذن الله في ظل التوجيهات السديدة لخادم الحرمين الشريفين وإشراف سمو ولي عهده الأمين سلمهم الله”.

وأشاد السفير الصباح بالجهود المتميزة التي تقوم بها المملكة مع المجتمع الدولي لمكافحة ظاهرة الارهاب والتطرف واستغلال الدين الحنيف عبر انشاء المركز العالمي لمكافحة التطرف (اعتدال) وتأسيس التحالف الاسلامي ضد الارهاب بالإضافة إلى اتفاق جدة للسلام بين جمهورية اثيوبيا ودولة إريتريا ولقاء المصالحة بين جمهورية جيبوتي ودولة إريتريا مما يجسد دور المملكة الفعال في تعزيز أمن واستقرار المنطقة والعالم.

ولفت الى ما تقدمه المملكة من مساعدات انسانية سخية لرفع المعاناة عن الانسان اينما كان من خلال مركز (الملك سلمان للاغاثة والأعمال الانسانية) والجهود الفاعلة والمؤثرة في مساعدة الشعب اليمني الشقيق.

وأكد السفير الصباح ان العلاقات بين الكويت والسعودية في تطور ونماء دائم لافتا الى ان انشاء مجلس تنسيق كويتي – سعودي مؤخرا خير شاهد على تميز تلك العلاقات التاريخية والروابط الاجتماعية والمصير الواحد التي أرست دعائمها الاجيال وأثبتتها الايام برعاية سامية من القيادتين الحكيمتين حفظهم الله ورعاهم مشددا على “ان السعودية ستبقى كما كانت دائما في عيون وقلب الكويت”.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *