الاثنين 17 ديسمبر 2018 - 08:48

سلطنة عمان تجري أكبر تمرين عسكري في تاريخها

انطلقت في سلطنة عمان، اليوم الاثنين، فعاليات التمرين الوطني «الشموخ 2»، الذي تنفذه قوات السلطان المسلحة، إضافة إلى باقي دوائر وزارة الدفاع العمانية، والجهات العسكرية والأمنية الأخرى، بمشاركة أكثر من 70 ألف عنصر من السلطنة.
وقال رئيس أركان قوات السلطان المسلحة، الفريق الركن أحمد النبهاني، في تصريح صحافي نقلته وكالة الأنباء العمانية، «سيعقب فعاليات الشموخ 2، مباشرة، التمرين العسكري المشترك مع الجانب البريطاني السيف السريع 3، الذي يستمر حتى نهاية أكتوبر الحالي».
وأضاف النبهاني، «التمرين المشترك سيتوج ببيان عملي بالذخيرة الحية في الثالث من نوفمبر القادم والمشاركين في التمرينين الميدانيين سيتدربون على المستويات الاستراتيجية والعملياتية والتعبوية».
وحول أعداد المشاركين في التمرين، قال النبهاني، إن «أعداد المشاركين في هذا التمرين وصلت إلى أكثر من 70 ألف مشارك من السلطنة من مختلف الجهات العسكرية والأمنية والمدنية، إلى جانب القوات المسلحة البريطانية، التي تشارك بأكثر من 5500 جنديا».
وأوضح النبهاني بأنه سيتم استخدام الأسلحة والأجهزة والمعدات العسكرية المختلفة، وخاصة تلك التي دخلت في الخدمة حديثا؛ مؤكدا أن هذا التمرين «فرصة سانحة مهمة» لتطوير القدرات الوطنية في التعامل مع مختلف القضايا، سواء ذات العلاقة بالعمليات العسكرية والأمنية.
وأشار المسؤول العسكري العماني إلى أن التمرين الوطني «الشموخ 2»، يأتي لتحقيق هذا التمازج في العمل الوطني المشترك، فيما التمرين المشترك «السيف السريع 3»، يعد فرصة كبيرة لاكتساب الخبرة في كيفية الانتقال بالقوات من العمل مع نفسها إلى العمل المشترك الموحد، مع قوات صديقة ذات قدرات وإمكانيات عالية.
وكانت قوات عمانية قد نفذت، في الفترة بين 25 شباط/ فبراير و19 آذار/ مارس، فعاليات تمرين مراكز القيادة المشترك «الجهد المشترك 10».
وجاء ذلك في إطار الاستعداد والتحضير لتمرين «الشموخ 2»، الذي ينفذ على المستوى الوطني؛ وكذلك تمرين «السيف السريع 3»، بمشاركة القوات البريطانية.
وهدف تمرين «الجهد المشترك» إلى تجسيد التنسيق والتعاون والتكامل بين جميع الأجهزة المشاركة في التمرين، وعلى جميع المستويات الاستراتيجية والعملياتية والتعبوية، وبما يحقق مزيدا من الكفاءة والجاهزية للتمرينين «الشموخ2» و»السيف السريع 3».

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *