أهم الأخبارمحلي

سمو ولي العهد يشمل برعايته وحضوره حفل التخرج السنوي الموحد لخريجي جامعة الكويت للدفعة الـ48

– اجعلوا وطنكم نصب أعينكم وابذلوا قصارى جهدكم بسواعدكم الفتية وعقولكم المستنيرة لتشاركوا في التنمية والبناء

(كونا) – تفضل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله فشمل برعايته وحضوره مساء اليوم حفل التخرج السنوي الموحد لخريجي طلبة جامعة الكويت للدفعة الثامنة والأربعين للعام الأكاديمي 2017/2018 وذلك على الاستاد الرياضي بالحرم الجامعي في منطقة الشويخ.

هذا وقد وصل موكب سموه مكان الحفل حيث استقبل من قبل وزير التربية ووزير التعليم العالي الرئيس الأعلى للجامعة الدكتور حامد محمد العازمي ومدير جامعة الكويت الاستاذ الدكتور حسين أحمد الأنصاري وأعضاء الهيئة التدريسية وأعضاء اللجنة العليا المنظمة للحفل.

وقد شهد الحفل سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس الامة بالإنابة عيسى أحمد الكندري وكبار المسؤولين بالدولة وجمع غفير من أهالي الطلبة الخريجين والمواطنين.

وقد بدأ الحفل بالسلام الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم بعدها ألقى سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله كلمة هذا نصها: “بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين.

أيها الحفل الكريم أبناؤنا وبناتنا الخريجون الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،، في رحاب جامعة الكويت العريقة وأنا أتحدث إليكم اليوم فإنني أشعر بسعادة كبيرة لمشاركتكم الاحتفاء بتخرج دفعة جديدة من الخريجين والخريجات للعام الجامعي 2017-2018.

كما يشرفني أن أنقل لكم أطيب التحيات وصادق التهاني من لدن المقام السامي لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه مقرونة بخالص الأماني لكم بالمزيد من التوفيق والسداد.

الحضور الكريم في هذا اليوم البهيج ونحن نزف كوكبة جديدة من خريجي الجامعة مقدرين تحملهم المسؤولية طوال سنوات من الجهد والعناء قضوها على مقاعد الدراسة مثابرين لينهلوا من ينابيع العلم لتحقيق أهدافهم المنشودة وطموحات وآمال ذويهم ووطنهم.

أبنائي وبناتي الخريجون والخريجات وإذ يسعدنا أن نبارك لكم هذا النجاح فإنه يطيب لنا أن نقدم تحية إجلال وتقدير إلى أولياء الأمور الكرام الأيدي الحانية التي ذللت الصعاب وهيأت المناخ الملائم لأبنائنا طوال هذه السنين فهم من رعوا النبت كي ينمو وينضر واليوم يحصدون ثمار ما غرسوه فهنيئا لنا جميعا بهذا الحصاد الطيب.

الحفل الكريم في هذا الصدد فإنه يجدر بنا الإشادة ببالغ العرفان بكل من ساهموا في هذا الإنجاز وبذلوا الجهود لأجل أن يثروا الكويت بهذه الطاقات الشبابية كي يشاركوا في النهضة التنموية التي تشهدها البلاد ويسرنا في هذا المقام أن نتوجه بعميق الشكر إلى وزير التربية ووزير التعليم العالي الرئيس الأعلى للجامعة الأستاذ الدكتور حامد العازمي وإلى الأستاذ الدكتور حسين الأنصاري مدير الجامعة وإلى جميع الأخوة الكرام أعضاء هيئة التدريس.

أبنائي وبناتي الأعزاء لا ريب أن الوطن لم يدخر وسعا في سبيل توفير كافة الإمكانات وها أنتم اليوم تقفون على أعتاب المرحلة الأولى من الحياة العملية فاجعلوا وطنكم نصب أعينكم وابذلوا قصارى جهدكم بسواعدكم الفتية وعقولكم المستنيرة لتشاركوا في التنمية والبناء متسلحين بالعلم والمعرفة والتي أصبحت متاحة عبر وسائل الإتصال الحديثة فخذوا منها ما يتناسب مع مجتمعنا وحصنوا أنفسكم ضد كل ما يتنافى مع أخلاقنا الحميدة وتقاليدنا الأصيلة التي ورثناها عن الآباء والأجداد واجعلوا الوسطية والاعتدال تنير لكم الدروب وترشدكم إلى طريق الصواب.

وختاما أجدد التهاني لأبنائي وبناتي الأعزاء داعيا المولى سبحانه وتعالى أن يهيئ لهم من أمرهم رشدا وأن يوفقهم ويسدد على دروب الخير خطاهم ولكويتنا الحبيبة دوام الأمن والطمأنينة والمزيد من التقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه ذخرا للبلاد وقائدا للعمل الإنساني.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *