السبت 17 نوفمبر 2018 - 06:01

صالح: فوز ناشطة ايزيدية بـ«نوبل للسلام» هو تكريم لكل ضحايا الإرهاب

«كونا»: وصف الرئيس العراقي برهم صالح اليوم الجمعة فوز الناشطة الايزيدية العراقية نادية مراد بجائزة نوبل للسلام مناصفة مع طبيب كونغولي بأنه تكريم لكل ضحايا الارهاب في بلاده.
وقال صالح في تدوينة على حسابه الرسمي بموقع (تويتر) للتواصل الاجتماعي انه اتصل هاتفيا بمراد وبارك لها نيلها جائزة نوبل للسلام.
واكد ان تكريم مراد يجسد اقرار العالم بمأساة الايزيدين وكل ضحايا الارهاب والتكفير في العراق وتقدير شجاعتها ومثابرتها في الدفاع عن الحقوق المغتصبة.
وشدد الرئيس العراقي على «انه تكريم لكفاح وصمود العراقيين في مواجهة الارهاب والتطرف».
بدورها قالت بعثة الامم المتحدة للمساعدة في العراق (يونامي) ان جائزة نوبل التي نالتها نادية مراد «هي اكرام واجلال ليس لضحايا فظائع ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) من مجتمعها الايزيدي فحسب بل لكل ضحايا العنف الجنسي في حالات النزاع في العراق والعالم اجمع».
يذكر أن مراد (25 عاما) هي احدى ضحايا (داعش) الذي قام بأخذها ك»سبية» بعد سيطرة التنظيم على مدينتها سنجار شمالي العراق في العام 2014 .
وقتل التنظيم امها وستة من اخوانها لكنها بعد فترة تمكنت من الهروب من (داعش) ووصلت الى المانيا ليتم معالجتها هناك من الاذى الجسدي والنفسي الذي تعرضت له.
وقادت مراد في اعقاب ذلك حملة انسانية دولية للتشهير بتنظيم (داعش) وفضح ممارساته ضد المكون الايزيدي في العراق.
وكانت لجنة نوبل النرويجية في أوسلو أعلنت في وقت سابق اليوم الجمعة منح جائزة نوبل للسلام لعام 2018 لكل من الناشطة الايزيدية العراقية نادية مراد والطبيب الكونغولي دنيس موكويغي تقديرا لجهودهما لإنهاء استخدام العنف الجنسي سلاحا في الحرب والنزاعات المسلحة.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *