رياضة عالمية

لامبارد: تشيلسي ليس بحاجة للاعبين جدد لكي يحقق النجاح

“رويترز” .. يواجه تشيلسي عقوبة الحرمان من إبرام أي صفقات جديدة خلال الفترة الحالية لكن فرانك لامبارد مدرب الفريق يبدو واثقا من أن الفريق المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم لا يحتاج لضم لاعبين جدد لكي يذوق طعم النجاح.

وتم تعيين لامبارد، وهو الهداف التاريخي للنادي منذ أن كان لاعبا في صفوف الفريق الأول، مدربا جديدا لتشيلسي هذا الشهر.

وفي ظل عدم قدرة تشيلسي على ضم لاعبين جدد لتشكيلته عقب الإيقاف الذي فرضه عليه الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا)، تم تكليف لامبارد بالارتقاء بمستوى اللاعبين الذين كانوا ضمن تشكيلة سلفه ماوريتسيو ساري مع تصعيد لاعبين شبان من أكاديمية النادي.

وفي تصريحات له عقب وصوله إلى يوكوهاما يوم الثلاثاء للعب في اليابان ضمن الجولة التي يقوم بها الفريق قبل بداية الموسم، قال لامبارد إنه شعر بالسعادة بسبب نهج اللاعبين في الفريق.

وأضاف لامبارد قبل مباراة فريقه الودية أمام كاواساكي فرونتال بطل الدوري الياباني يوم الجمعة المقبل استعدادا للموسم الجديد ”أعتقد أنني ورثت مجموعة من اللاعبين المميزين.

”لن يمكننا ضم أي لاعبين جدد هذا العام ونحن نعلم ذلك. لكنني لا أريد لاعبين جدد وأنا سعيد للغاية بالتشكيلة الحالية ومصمم على النجاح.

”أملك طريقتي التي أريد أن أعمل مع اللاعبين بها ويجب أن أقول أنه وخلال أسبوع، خضنا تدريبات وكنت سعيدا للغاية بالنهج وجودة أداء اللاعبين“.

وسيكون لقاء الجمعة المقبل أمام كاواساكي ثالث مباراة يخوضها الفريق خلال فترة لامبارد حيث حقق تشيلسي الفوز والتعادل خلال مباراتين استعداديتين للموسم في إيرلندا الأسبوع الماضي.

وسيتألف الجهاز الفني للامبارد في ستامفورد بريدج من جودي موريس المدرب السابق بأكاديمية النادي ويتوقع أن يستفيد الاثنان من الكثير من اللاعبين الذين تألقوا في فريق الناشئين بتشيلسي وتمت إعارتهم لأندية أخرى.

وعمل لامبارد مع لاعب الوسط ميسون ماونت أثناء فترة إعارته في ديربي كاونتي الموسم الماضي ووقع اللاعب البالغ من العمر 20 عاما على عقد جديد مع تشيلسي لمدة خمس سنوات يوم الاثنين.

ويثير ماونت، إلى جانب المهاجم تامي ابراهام وثنائي خط الوسط المؤلف من روبن لوفتوس-تشيك وكالوم هودسون-أودوي، حماسة جماهير تشيلسي التي تأمل في اللجوء لنهج يقوم الاعتماد على مجموعة من اللاعبين الشباب الإنجليز الواعدين تحت قيادة لامبارد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *