الخميس 13 ديسمبر 2018 - 17:00

لبنان.. انطلاق فعاليات المؤتمر ال11 لاتحاد النحالين العرب

«كونا»: انطلقت اليوم الجمعة فعاليات المؤتمر ال11 لاتحاد النحالين العرب في منطقة (الجية) الساحلية جنوب العاصمة اللبنانية بيروت بمشاركة وفد من جمعية النحالين الكويتية.
واكد ممثل الرئيس اللبناني راعي المؤتمر النائب شامل روكز في كلمته التي القاها في الافتتاح اهمية النحل باعتباره «يمثل نمط حياة ويسطر انضباطا ومثابرة وعملا دؤوبا» مشيرا الى دوره في تعزيز النظام البيئي والدخول في العلاجات الطبية.
واشار الى الاخطار التي تهدد قطاع النحل كسوء استعمال المبيدات وانحسار المراعي وغياب الدعم للنحالين لافتا الى الجهود الرسمية التي تبذل في لبنان لأنشاء نقابة للنحالين لتنظيم القطاع والتوجه الى تفعيل التشجير للأشجار الرحيقية.
بدوره شدد رئيس اتحاد النحالين العرب فتحي البحيري على الحاجة لتطوير مهنة تربية النحل لمواكبة الحداثة التي بلغتها على الصعيد العالمي والحفاظ على هذه الثروة عربيا وتحسين جودة العسل من خلال تدريب النحالين ووضع الخطط الصحيحة للعمل فضلا عن ضرورة وضع قاعدة بيانات شاملة لكل دولة من الدول الاعضاء في الاتحاد والحفاظ على السلالات المحلية وانتاج ملكات نحل جديدة.
وقال البحيري ان التحديات التي تواجه قطاع النحل العربي كبيرة وتستدعي التدخل من قبل الدول والهيئات المعنية على اختلافها «للنهوض بكنز من الكنوز المنسية».
من جهته اكد الرئيس السابق للمنظمة الدولية لتربية النحل جيل راتيا اهمية المؤتمر في تقديم الدعم الكبير للنحالين وتحفيزهم على تطوير قدراتهم داعيا مربي النحل العرب للمشاركة في مؤتمر الاتحاد الدولي لتربية النحل الذي سيقام في سبتمبر العام المقبل في كندا.
وقال راتيا ان تربية النحل تواجه عقبات اساسية منها المبيدات التي تقتل النحل والمنافسة غير المشروعة من خلال العسل المزيف والتغير المناخي مشددا على ان «المعرفة ستبقى السلاح الاقوى لمكافحة هذه الافات». من جانبه قال امين عام مجلس الوحدة الاقتصادية في جامعة الدول العربية السفير محمد الربيع «ان النحل يعد عنصرا اساسيا في قطاع الزراعة وحلقة مهمة في التنوع البيئي كما يلعب دورا في الصناعة الغذائية».
ولفت الى ان تربية النحل تعتبر اليوم «اكثر انواع تربية الحيوان تطورا واكثرها ربحية واوفرها انتاجا فهي استثمار ناجح وهي تشكل الحل الامثل لمواجهة التحديات الاقتصادية في انخفاض انتاج المحاصيل والامن الغذائي والتصدير وزيادة الدخل القومي وتوفير فرص العمل وحماية البيئة والحد من الفاتورة الصحية التي تتحملها الدول في مكافحة الامراض».
بدوره اشار القائم باعمال سفارة الولايات المتحدة لدى لبنان ادوارد وايت الى دور تربية النحل في لبنان بتوفير دخل كبير لاصحاب هذه المهنة مشددا على الحاجة لزيادة الاستثمار في هذا القطاع لتأمين مزيد من فرص العمل واجتذاب التكنولوجيا الحديثة اليها.
ولفت الى ان الولايات المتحدة استثمرت عبر الوكالة في القطاع الزراعي في لبنان نحو 200 مليون دولار لان «هذا القطاع مؤهل لانتاج منتجات نوعية وتوفير العديد من فرص العمل».
وقال ان بلاده ساهمت بتحويل لبنان الى منتج اقليمي اساسي للعسل وقد ساعدت 1500 نحال وقامت بربط الباعة بالمنتجين وانشاء مراكز للتلقيح الاصطناعي لملكات النحل. من جهته قال رئيس المؤتمر عفيف ابي راشد ان اتحاد النحالين العرب يهدف الى توحيد الجهود ورسم خارطة طريق لتطوير قطاع تربية النحل في العالم العربي عبر تفعيل المؤتمرات وتوسيع دائرة المستفيدين علميا وتجاريا.
واشار الى اهمية زيادة الابحاث العلمية المتعلقة بتربية النحل وايجاد الاسواق التجارية للعسل وحماية منتجاته وتنظيم هذا القطاع الذي يلعب دورا محوريا في استدامة البيئة. من جانبه اكد السكرتير الاول في سفارة دولة الكويت عبد العزيز العومي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اهمية قطاع تربية النحل في الكويت معتبرا اياه قطاعا واعدا لما يوفره من فرص عمل فضلا عن دور النحل بيئيا وصحيا.
وشدد على ضرورة مواكبة القطاع للحداثة بتطوير قدرات مربي النحل علميا لتحقيق اعلى قدر من الانتاجية واكثر مردودا اقتصاديا.
ويضم الوفد الكويتي امين سر جمعية النحالين الكويتية نائل السيف وامين الصندوق طلال الخطاف بالاضافة الى كل من صلاح المرشد وحمد الزامل وخالد العجيل.
ويتضمن المؤتمر سبع جلسات توزع على ثلاثة ايام تتناول (اقتصاديات النحل) و(اجناس النحل والتأصيل) و(ادارة النحل وصحة الخلية) و(النحل والبيئة) و(منتجات الخلية) و(النوزيما وصحة النحل) و(الامراض وصحة النحل).

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *