الثلاثاء 22 يناير 2019 - 05:59

مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬يعقد‭ ‬جلسته‭ ‬التكميلية‭ ‬ويواصل‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬الخطاب‭ ‬الأميري‭ ‬ويناقش‭ ‬بند‭ ‬الأسئلة

افتتح‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬مرزوق‭ ‬الغانم‭ ‬جلسة‭ ‬المجلس التكميلية‭ ‬اليوم‭ ‬لاستكمال‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬بنود‭ ‬جدول‭ ‬الأعمال‭.‬

ونظر‭ ‬المجلس‭ ‬بند‭ ‬الأسئلة‭ ‬كما‭ ‬واصل‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬مناقشة‭ ‬الخطاب‭ ‬الأميري‭ ‬الذي‭ ‬افتتح‭ ‬به‭ ‬دور‭ ‬الانعقاد‭ ‬العادي‭ ‬الجاري‭.‬

المجلس‭ ‬يرفض‭ ‬رفع‭ ‬الحصانة‭ ‬عن‭ ‬النائب‭ ‬محمد‭ ‬هايف‮ ‬

رفض‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬الكويتي‭ ‬في‭ ‬جلسته‭ ‬التكميلية‭ ‬اليوم‭ ‬الأربعاء‭ ‬طلب‭ ‬النيابة‭ ‬العامة‭ ‬رفع‭ ‬الحصانة‭ ‬عن‭ ‬النائب‭ ‬محمد‭ ‬هايف‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬رقم‭ (‬727/2018‭) ‬حصر‭ ‬نيابة‭ ‬الإعلام‭ ‬المقيدة‭ ‬برقم‭ (‬480/2018‭) ‬جنح‭ ‬المباحث‭ ‬الإلكترونية‭.‬

وجاءت‭ ‬نتيجة‭ ‬التصويت‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬الحصانة‭ ‬عن‭ ‬النائب‭ ‬هايف‭ ‬بعدم‭ ‬موافقة‭ ‬25‭ ‬عضوا‭ ‬وموافقة‭ ‬16‭ ‬عضوا‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬الحضور‭ ‬البالغ‭ ‬عددهم‭ ‬41‭ ‬عضوا‭.‬

وكان‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬ناقش‭ ‬في‭ ‬جلسته‭ ‬التكميلية‭ ‬اليوم‭ ‬تقرير‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬التشريعية‭ ‬والقانونية‭ ‬البرلمانية‭ ‬بشأن‭ ‬طلب‭ ‬النيابة‭ ‬العامة‭ ‬رفع‭ ‬الحصانة‭ ‬عن‭ ‬النائب‭ ‬محمد‭ ‬هايف‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬آنفة‭ ‬الذكر‭.‬‮ ‬

وزيرة‭ ‬الإسكان‭: ‬وصول‭ ‬أولوية‭ ‬التخصيص‭ ‬بمدينة‭ ‬‮«‬جنوب‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬2018‭ ‬يحسب‭ ‬للحكومة‮ ‬

أكدت‭ ‬وزيرة‭ ‬الأشغال‭ ‬العامة‭ ‬ووزيرة‭ ‬الدولة‭ ‬لشؤون‭ ‬الإسكان‭ ‬الكويتية‭ ‬الدكتورة‭ ‬جنان‭ ‬بوشهري‭ ‬سعي‭ ‬الحكومة‭ ‬الجاد‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬الرعاية‭ ‬السكنية‭ ‬للمواطنين‭ ‬لافتة‭ ‬إلى‭ ‬وصول‭ ‬أولوية‭ ‬التخصيص‭ ‬بمدينة‭ ‬جنوب‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭ ‬السكنية‭ ‬لمقدمي‭ ‬الطلبات‭ ‬إلى‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬‮«‬وهذا‭ ‬الأمر‭ ‬يحسب‭ ‬للحكومة‮»‬‭.‬

جاء‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬مداخلة‭ ‬للوزيرة‭ ‬بوشهري‭ ‬في‭ ‬جلسة‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬التكميلية‭ ‬اليوم‭ ‬الأربعاء‭ ‬ضمن‭ ‬بند‭ ‬الأسئلة‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬سؤال‭ ‬برلماني‭ ‬من‭ ‬النائب‭ ‬عبدالله‭ ‬العنزي‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬قامت‭ ‬المؤسسة‭ ‬العامة‭ ‬للرعاية‭ ‬السكنية‭ ‬بعمل‭ ‬مخططات‭ ‬لمشروع‭ ‬مدينة‭ ‬جنوب‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭.‬

وقالت‭ ‬الوزيرة‭ ‬بوشهري‭ ‬‮«‬‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬عزوف‭ ‬على‭ ‬توزيع‭ ‬القسائم‭ ‬السكنية‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬جنوب‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭ ‬السكنية‭ ‬من‭ ‬مقدمي‭ ‬الطلبات‭ ‬الاسكانية‭ ‬والدليل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬المؤسسة‭ ‬العامة‭ ‬للرعاية‭ ‬السكنية‭ ‬تلقت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬طلب‭ ‬تخصيص‭ ‬لهذه‭ ‬المدينة‭ ‬اذ‭ ‬وصلت‭ ‬أولوية‭ ‬التخصيص‭ ‬إلى‭ ‬عام‭ ‬2018‮»‬‭.‬

وأضافت‭ ‬‮«‬هذا‭ ‬يحسب‭ ‬للمؤسسة‭… ‬ومن‭ ‬تزوج‭ ‬قبل‭ ‬ستة‭ ‬أو‭ ‬سبعة‭ ‬أشهر‭ ‬يملك‭ ‬خيار‭ ‬التقديم‭ ‬على‭ ‬تخصيص‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬جنوب‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭ ‬الإسكانية‭ ‬أما‭ ‬من‭ ‬لم‭ ‬يقدم‭ ‬طلب‭ ‬التخصيص‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المدينة‭ ‬فذلك‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬رأيه‭ ‬الشخصي‮»‬‭.‬

وتابعت‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الكثير‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬الطلبات‭ ‬الإسكانية‭ ‬أتيحت‭ ‬لهم‭ ‬فرصة‭ ‬التخصيص‭ ‬في‭ ‬مدينتي‭ ‬المطلاع‭ ‬وجنوب‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭ ‬ولم‭ ‬يتقدموا‭ ‬للتخصيص‭ ‬فيهما‭ ‬وبالتالي‭ ‬هي‭ ‬خيارات‭ ‬شخصية‭ ‬للمواطن‮»‬‭.‬

وحول‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬السؤال‭ ‬البرلماني‭ ‬بشأن‭ ‬قيام‭ (‬الرعاية‭ ‬السكنية‭) ‬بتوزيع‭ ‬الوحدات‭ ‬السكنية‭ ‬على‭ ‬المخطط‭ ‬قالت‭ ‬إن‭ ‬‮«‬هذا‭ ‬التوزيع‭ ‬كان‭ ‬التزاما‭ ‬حكوميا‭ ‬نيابيا‭ ‬وتم‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬لجنة‭ ‬شؤون‭ ‬الإسكان‭ ‬البرلمانية‭ ‬باتباع‭ ‬هذا‭ ‬النهج‭ ‬في‭ ‬التوزيع‭ ‬على‭ ‬المخطط‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬فإن‭ ‬التوزيع‭ ‬الفعلي‭ ‬يتم‭ ‬بعد‭ ‬انتهاء‭ ‬أعمال‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‮»‬‭.‬

وأكدت‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الاتفاق‭ ‬أثبت‭ ‬نجاحه‭ ‬إذ‭ ‬تم‭ ‬توزيع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المدن‭ ‬والمناطق‭ ‬السكنية‭ ‬على‭ ‬المخطط‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬توزيعها‭ ‬فعليا‭ ‬مثل‭ ‬غرب‭ ‬عبدالله‭ ‬المبارك‭ ‬والوفرة‭ ‬وجابر‭ ‬الأحمد‭ ‬وأبوحليفة‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المناطق‭.‬

وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بتخطيط‭ ‬وتصميم‭ ‬مدينة‭ ‬جنوب‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭ ‬أوضحت‭ ‬الوزيرة‭ ‬بوشهري‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬الانتهاء‭ ‬من‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬منها‭ ‬إذ‭ ‬تم‭ ‬تصميم‭ ‬المدينة‭ ‬على‭ ‬مرحلتين‭.‬

وعن‭ ‬التنسيق‭ ‬بين‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬المطلاع‭ ‬بينت‭ ‬أن‭ ‬التنسيق‭ ‬موجود‭ ‬وقائم‭ ‬وأعمال‭ ‬الطرق‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬المطلاع‭ ‬ضمن‭ ‬أولويات‭ ‬وزارة‭ ‬الأشغال‭ ‬مؤكدة‭ ‬أن‭ ‬الوزارة‭ ‬تعمل‭ ‬جاهدة‭ ‬على‭ ‬الانتهاء‭ ‬من‭ ‬المناقصات‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬وفق‭ ‬الأطر‭ ‬القانونية‭ ‬والرقابية‭.‬

وذكرت‭ ‬أن‭ ‬‮«‬من‭ ‬ضمن‭ ‬أولويات‭ ‬وزارة‭ ‬الأشغال‭ ‬وضع‭ ‬جداول‭ ‬زمنية‭ ‬للانتهاء‭ ‬من‭ ‬تخطيط‭ ‬وتنفيذ‭ ‬مجارير‭ ‬الأمطار‭ ‬الخاصة‭ ‬بالمدن‭ ‬والمناطق‭ ‬السكنية‭ ‬الجنوبية‭ ‬وجنوب‭ ‬عبدالله‭ ‬المبارك‭ ‬وغرب‭ ‬عبدالله‭ ‬المبارك‮»‬‭.‬

وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بمشروع‭ ‬محطة‭ ‬أم‭ ‬الهيمان‭ ‬أفادت‭ ‬الوزيرة‭ ‬بوشهري‭ ‬بأن‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬وقع‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬وزير‭ ‬الأشغال‭ ‬العامة‭ ‬وزير‭ ‬الدولة‭ ‬لشؤون‭ ‬البلدية‭ ‬السابق‭ ‬المهندس‭ ‬حسام‭ ‬الرومي‭.‬

وبينت‭ ‬أنها‭ ‬أعلنت‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬الانتهاء‭ ‬من‭ ‬الأوراق‭ ‬الخاصة‭ ‬بطرح‭ ‬مناقصة‭ ‬تنفيذ‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬1400‭ ‬قسيمة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬خيطان‭ ‬وسترفع‭ ‬إلى‭ ‬الجهاز‭ ‬المركزي‭ ‬للمناقصات‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬المقبل‭ ‬لتنفيذ‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬حيث‭ ‬إنها‭ ‬تقع‭ ‬تحت‭ ‬مظلة‭ ‬وزارة‭ ‬الأشغال‭.‬‮ ‬

رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬يرفع‭ ‬الجلسة‭ ‬بعد‭ ‬مواصلة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬‮«‬الخطاب‭ ‬الأميري‮»‬

رفع‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬مرزوق‭ ‬الغانم‭ ‬الجلسة‭ ‬التكميلية‭ ‬بعد‭ ‬مواصلة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬بند‭ ‬الخطاب‭ ‬الأميري‭ ‬الذي‭ ‬افتتح‭ ‬به‭ ‬دور‭ ‬الانعقاد‭ ‬العادي‭ ‬الثالث‭ ‬من‭ ‬الفصل‭ ‬التشريعي‭ ‬ال15‭ ‬للمجلس‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تعقد‭ ‬الجلسة‭ ‬المقبلة‭ ‬يوم‭ ‬الأربعاء‭ ‬الموافق‭ ‬30‭ ‬يناير‭ ‬الجاري‭.‬

وكان‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬نواب‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬قالوا‭ ‬أثناء‭ ‬المناقشة‭ ‬ان‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬البرلمانية‭ ‬لمجلس‭ ‬الأمة‭ ‬نجحت‭ ‬في‭ ‬ترجمة‭ ‬السياسة‭ ‬الخارجية‭ ‬الحكيمة‭ ‬لسمو‭ ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭ ‬الجابر‭ ‬الصباح‭.‬

وأشاد‭ ‬هؤلاء‭ ‬النواب‭ ‬بجهود‭ ‬الكويت‭ ‬الإيجابية‭ ‬الرامية‭ ‬للتوصل‭ ‬إلى‭ ‬التسوية‭ ‬السلمية‭ ‬وإيجاد‭ ‬حل‭ ‬سياسي‭ ‬لإنهاء‭ ‬الأزمة‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬معربين‭ ‬عن‭ ‬أملهم‭ ‬بأن‭ ‬تنجح‭ ‬تلك‭ ‬الجهود‭ ‬في‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬حل‭ ‬شامل‭ ‬واستقرار‭ ‬اليمن‭ ‬الشقيق‭.‬

ودعا‭ ‬فريق‭ ‬آخر‭ ‬من‭ ‬النواب‭ ‬إلى‭ ‬تعاون‭ ‬السلطتين‭ ‬التشريعية‭ ‬والتنفيذية‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬روح‭ ‬الوحدة‭ ‬الوطنية‭ ‬ونبذ‭ ‬التطرف‭ ‬والتعصب‭ ‬بشتى‭ ‬أشكاله‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬مجتمع‭ ‬كويتي‭ ‬قوي‭ ‬ومتكاتف‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬أخذ‭ ‬الحكومة‭ ‬بالملاحظات‭ ‬النيابية‭ ‬لتصحيح‭ ‬الأخطاء‭ ‬وتكثيف‭ ‬الجهود‭ ‬لمواجهة‭ ‬التحديات‭ ‬المستقبلية‭.‬

وأشار‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬النواب‭ ‬إلى‭ ‬أهمية‭ ‬تطبيق‭ ‬قانون‭ ‬تعارض‭ ‬المصالح‭ ‬على‭ ‬أعضاء‭ ‬السلطتين‭ ‬التشريعية‭ ‬والتنفيذية‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬وتعزيز‭ ‬النزاهة‭ ‬والشفافية‭ ‬لمواجهة‭ ‬كافة‭ ‬مظاهر‭ ‬الفساد‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬مواجهة‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬تسول‭ ‬له‭ ‬نفسه‭ ‬الاتجار‭ ‬بالاقامات‭ ‬بما‭ ‬يشوه‭ ‬صورة‭ ‬الكويت‭ ‬الحضارية‭ ‬في‭ ‬المحافل‭ ‬الدولية‭.‬

ودعا‭ ‬نواب‭ ‬آخرون‭ ‬إلى‭ ‬استعجال‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬في‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬لجنة‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬والمرأة‭ ‬والأسرة‭ ‬البرلمانية‭ ‬بشأن‭ ‬الحقوق‭ ‬المدنية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬لفئة‭ ‬المقيمين‭ ‬بصورة‭ ‬غير‭ ‬قانونية‭ ‬باعتباره‭ ‬يوافق‭ ‬ما‭ ‬تصبو‭ ‬له‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬حفظ‭ ‬حقوق‭ ‬وكرامات‭ ‬من‭ ‬يسكن‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الأرض‭.‬

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *