أهم الأخبارمحليات

مدفع رمضان.. معلم مميز للشهر الفضيل بالكويت بدأ استخدامه عام 1951

‮«‬كونا‮»‬‭: ‬لطالما‭ ‬ارتبط‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬المبارك‭ ‬في‭ ‬العقود‭ ‬القليلة‭ ‬الماضية‭ ‬بالدول‭ ‬الاسلامية‭ ‬بالمدفع‭ ‬الذي‭ ‬اضحى‭ ‬معلما‭ ‬مميزا‭ ‬لذلك‭ ‬الشهر‭ ‬الفضيل‭ ‬ولاسيما‭ ‬مع‭ ‬صوته‭ ‬المدوي‭ ‬الذي‭ ‬يعلن‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬الإفطار‭ ‬أو‭ ‬الامساك‭.‬

ولم‭ ‬تكن‭ ‬الكويت‭ ‬بمنأى‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬المعلم‭ ‬الرمضاني‭ ‬الذي‭ ‬بدأ‭ ‬استخدامه‭ ‬فيها‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬الخمسينيات‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬العشرين‭ ‬وبالتحديد‭ ‬عام‭ ‬1951‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مدفع‭ ‬اهدته‭ ‬الحكومة‭ ‬البريطانية‭ ‬الى‭ ‬حاكم‭ ‬الكويت‭ ‬السابع‭ ‬الشيخ‭ ‬مبارك‭ ‬الصباح‭ ‬وسلمت‭ ‬مسؤوليته‭ ‬الى‭ ‬الامن‭ ‬العام‭.‬

وعن‭ ‬تاريخ‭ ‬استخدام‭ ‬مدفع‭ ‬الافطار‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬ذكر‭ ‬الفلكي‭ ‬والمؤرخ‭ ‬عادل‭ ‬السعدون‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ (‬موسوعة‭ ‬الاوائل‭ ‬الكويتية‭) ‬ان‭ ‬علي‭ ‬بن‭ ‬عقاب‭ ‬بن‭ ‬علي‭ ‬الخزرجي‭ ‬هو‭ ‬اول‭ ‬من‭ ‬اطلق‭ ‬مدفع‭ ‬رمضان‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬وقد‭ ‬تعلم‭ ‬رماية‭ ‬المدفع‭ ‬من‭ ‬العثمانيين‭.‬

واوضح‭ ‬السعدون‭ ‬انه‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الشيخ‭ ‬مبارك‭ ‬الصباح‭ ‬عهد‭ ‬الى‭ ‬ابن‭ ‬عقاب‭ ‬اطلاق‭ ‬المدفع‭ ‬وقتي‭ ‬الفطور‭ ‬والامساك‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬يطلق‭ ‬طلقتين‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬وقت‭ ‬ثم‭ ‬اصبح‭ ‬العدد‭ ‬طلقة‭ ‬واحدة‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬امير‭ ‬الكويت‭ ‬الشيخ‭ ‬احمد‭ ‬الجابر‭ ‬الصباح‭.‬

لكن‭ ‬الفلكي‭ ‬الدكتور‭ ‬صالح‭ ‬العجيري‭ ‬يقول‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬صحفي‭ ‬ان‭ ‬ذلك‭ ‬المدفع‭ ‬اشترته‭ ‬الحكومة‭ ‬الكويتية‭ ‬بجانب‭ ‬صافرة‭ ‬الإنذار‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬أهل‭ ‬الكويت‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬هجوم‭ ‬قد‭ ‬يحدث‭ ‬خلال‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬بفضل‭ ‬المولى‭ ‬عز‭ ‬وجل‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬استخدامهما‭ ‬نهائيا‭ ‬لتأتي‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬فكرة‭ ‬استخدامهما‭ ‬للدلالة‭ ‬على‭ ‬مواقيت‭ ‬الإمساك‭ ‬والإفطار‭.‬

وأضاف‭ ‬السعدون‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ ‬ان‭ ‬موقع‭ ‬المدفع‭ ‬كان‭ ‬يسمى‭ (‬سيف‭ ‬الطوب‭) ‬وهو‭ ‬حاليا‭ ‬موقع‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬بجوار‭ ‬قصر‭ ‬السيف‭ ‬على‭ ‬شاطئ‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬وكانت‭ ‬توجد‭ ‬عند‭ ‬المدفع‭ ‬سارية‭ ‬العلم‭ (‬البنديرة‭).‬

وذكر‭ ‬بعض‭ ‬الباحثين‭ ‬ان‭ ‬ابن‭ ‬عقاب‭ ‬كان‭ ‬مسؤولا‭ ‬عن‭ ‬المدفع‭ ‬الموجود‭ ‬في‭ ‬غرفة‭ ‬من‭ ‬الصفيح‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الموقع‭ ‬لها‭ ‬بابان‭ ‬احدهما‭ ‬كبير‭ ‬يطل‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬مباشرة‭ ‬والآخر‭ ‬اصغر‭ ‬حجما‭ ‬يطل‭ ‬على‭ ‬البر‭ ‬وبداخل‭ ‬هذه‭ ‬الغرفة‭ ‬ذلك‭ ‬المدفع‭ ‬وكان‭ ‬هناك‭ ‬كيس‭ ‬من‭ ‬البارود‭.‬

وأضافوا‭ ‬ان‭ ‬ابن‭ ‬عقاب‭ ‬كان‭ ‬ينظر‭ ‬الى‭ ‬ساعته‭ ‬القديمة‭ ‬وانه‭ ‬عندما‭ ‬تغيب‭ ‬الشمس‭ ‬في‭ ‬الافق‭ ‬مع‭ ‬توقيت‭ ‬ساعته‭ ‬كان‭ ‬يشعل‭ ‬البارود‭ ‬الذي‭ ‬في‭ ‬فوهة‭ ‬المدفع‭ ‬فيدوي‭ ‬صوته‭ ‬مجلجلا‭ ‬لتسمعه‭ ‬احياء‭ ‬الكويت‭ ‬كلها‭.‬

وافادوا‭ ‬انه‭ ‬عند‭ ‬الغروب‭ ‬كان‭ ‬الأولاد‭ ‬يحتفلون‭ ‬يوميا‭ ‬بانطلاق‭ ‬مدفع‭ ‬الافطار‭ ‬ويطلق‭ ‬عليه‭ ‬باللهجة‭ ‬المحلية‭ (‬الوارده‭) ‬حيث‭ ‬يجتمعون‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬مكان‭ ‬المدفع‭ ‬منذ‭ ‬العصر‭ ‬وعندما‭ ‬يطلق‭ ‬المدفع‭ ‬يأخذون‭ ‬بالتهليل‭.‬

والمدفع‭ ‬الحالي‭ ‬الموجود‭ ‬في‭ ‬قصر‭ ‬نايف‭ ‬جاء‭ ‬اهداء‭ ‬من‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬سنة‭ ‬1992‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬صنع‭ ‬بريطاني‭ ‬وتبلغ‭ ‬زنته‭ ‬25‭ ‬رطلا‭ ‬ويرمي‭ ‬طلقة‭ ‬واحدة‭ ‬مع‭ ‬اذان‭ ‬المغرب‭ ‬ويشرف‭ ‬عليه‭ ‬ضابط‭ ‬وثلاثة‭ ‬افراد‭ ‬فيما‭ ‬ينقل‭ ‬الحدث‭ ‬عبر‭ ‬التلفزيون‭ ‬الرسمي‭.‬

يذكر‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬عدة‭ ‬روايات‭ ‬حول‭ ‬استخدام‭ ‬المدفع‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬الاسلامي‭ ‬تشير‭ ‬كلها‭ ‬الى‭ ‬بدء‭ ‬استخدامه‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬ثم‭ ‬انتشاره‭ ‬الى‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية‭.‬

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *