برلمانيات

موسى يمهل سارقي مزرعته أسبوعاً: إعادة المسروقات أو الذهاب للنيابة

أمهل النائب ماجد موسي المطيري سارقي زراعته حتى الاسبوع المقبل لإرجاع باقي المسروقات وإلا سيتقدم بالبلاغ الى النيابة بعد ان حصل على كافة الادلة ضدهم ، معتذرا لأبناء قبيلته في عدم قدرته على حل الموضوع وفق العادات والتقاليد. 
وكانت مزرعة النائب ماجد موسي المطيري  قد تعرضت للسرقة في شهر رمضان الماضي، والمتهم فيها أقارب نائب سابق في الدائرة الرابعة .
واعلن النائب ماجد موسي عن استكمال الإجراءات القانونية في القضية الأسبوع المقبل واللجوء الى القضاء رسميا من خلال الفريق القانوني الذي حصل على كافة الادلة والإثباتات في واقعة السرقة اضافة الى شهود الإثبات، كاشفا عن قيام المتهمين في سرقة “المزرعة” باعادة بعض المسروقات التي استولوا عليها وإخفاء بعض مسروقات اخرى  لم يتمكنوا من استرجاعها بعد قيامهم ببيعها!
وقال المطيري :انني اعتذر وكلي اسف  لأبناء العمومة وأبناء الدائرة الكرام على الإجراءات التي ساتخذها لانصافي امام الجميع في واقعة السرقة، مؤكدا احترامه لجميع ابناء القبيلة الذين طالبوه بالتريث لحل قضية السرقة وفقا للعادات والتقاليد التي جُبلت عليها القبيلة وأبنائها الاعزاء في حل النزاعات مضيفا: “لقد صبرت كثيرا وفضلت الصمت احتراماً وتقديرا لأبناء العمومة كبيرا و صغيرا الذين طالبوني بالانتظار لحين حضور ذوي المتهمين  وتقديم الاعتذار واعادة المسروقات كاملة لكن لا جدوى في ذلك بعدما لمست من ذويهم عدم الاعتذار او الحضور (جاهيه) لإغلاق ملف السرقة نهائيا بيننا كأبناء عمومه وأخوه ، لكن ذوي المتهمين لا يريدون ذلك إطلاقا، بالرغم من الوقت الكافي الذي منحته لهم وهو طيلة شهر رمضان المبارك واحتراما لهذا الشهر الكريم فضّلت  الانتظار لعل وعسى ان يحضروا ويقدموا الاعتذار والتنازل عن القضية،ولكن لم يعد أمامي سبيل الا اللجوء للقضاء العادل بعد ان توافرت الادلة كاملة عن المتهمين  لدى الجهات الامنية”. 
واختتم المطيري تصريحه قائلا:اجدد اعتذاري لكل من طلب مني الانتظار او العفو عن المتهمين ..اجدد اعتذاري لأبناء العمومه وأبناء الدائره فردا فردا على  طلبهم العفو والصفح عن المتهمين ،،مجددا قوله:أبواب ديواني مفتوحة لهم لتقديم الاعتذار واعادة ما تبقي من المسروقات قبل تقديمي البلاغ للنيابة الأسبوع المقبل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.