الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 17:36

نرمين الحوطي تكتب: خليجنا واحد!

بقلم : نرمين الحوطي

في مساء الغد سنبدأ من حيث انتهينا، غدا موعدنا مع آخر مباريات خليجي 23 في ستاد جابر، ساعات لن تكون طويلة بل قليلة لنعرف من سيتوج ويكون حاملا لكأس البطولة.

على مدى أيام ليست بقليلة جمعت العديد من خليجنا من مشرقها إلى مغربها وكم من مباراة جمعت ما بين جنوبها وشمالها الكل اجتمع ل‍كأس الخليج ليهتف أهلها باسم الخليج، لم تفرق المدرجات ما بين الأخضر والأزرق والأحمر وغيرها من ألوان تعددت وتلألأ ضياؤها في سماء عروس الخليج.

أيام لن تنسى بما رأيناه من جماهير أتت واجتمعت بالحب من أجل حب الخليج، هذا هو الخليج وها هم أهلها يد واحد مهما اختلفت الآراء والسياسات يبقى الخليج قلبا واحدا ونبضا خليجيا واحدا.

تعددت المباريات وضجت المدرجات بالهتافات وكم من هزم وكم من وصل للدور النهائي ومن هذا وذاك اجتمع الجمهور ليقول للعالم «خليجنا واحد»، ما أجمل مشجعينا عندما يذهب وهو مهزوم ليشجع بحب لفريق آخر، وما أجملها من شعوب التي أتت ضيوفا وهم بالأول أهل بيت والكويت بلدهم الثاني لتشجيع منتخبنا الأزرق، وما أجملها من سلوكيات خليجنا بعد انتهاء المباريات بأن يقوم بعض الجماهير بتنظيف المدرجات بعد انتهاء المباراة، ذلك هو الخليج وتلك هي سلوكياتنا وعاداتنا وهذا ما تربينا عليه من أجدادنا، وهذا ما هو باق في أجيالنا وهو.. خليجنا واحد!

نبدأ من حيث انتهينا بأن نبقى على الدوم يدا واحدا، كلمة واحدة تنادى بأن الخليج واحد لا يتفرق، أيجب ألا يكون ذلك هو النهاية، بل كأس الخليج 23 نتمنى أن يكون نقطة للبداية ونصبح الكل للخليج والخليج للكل ونبقى على الدوم…خليجنا واحد.

٭ مسك الختام: (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمت الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون).

Nermin-alhoti@hotmail.com

 

جريدة الانباء

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *