الخميس 16 أغسطس 2018 - 06:57

وزير الطاقة اللبناني: البدء بالتحضيرات لاطلاق دورة التراخيص الثانية للتنقيب عن النفط

(كونا) – اعلن وزير الطاقة اللبناني سيزار ابي خليل اليوم الثلاثاء البدء بالتحضيرات لاطلاق دورة التراخيص الثانية للتنقيب عن النفط في المياه الاقليمية اللبنانية.

وقال الوزير ابي خليل خلال افتتاح مؤتمر (القمة الدولية الرابعة للنفط والغاز في لبنان) انه “طلب من هيئة إدارة قطاع البترول البدء بالتحضير لاطلاق دورة التراخيص الثانية مع الاخذ في الاعتبار الخبرة التي اكتسبتها اثناء تحضيرها وادارتها لدورة التراخيص الاولى”.

واضاف ان الهيئة “ستقوم بورشة عمل كبيرة لوضع خارطة طريق لدورة التراخيص الثانية وموعد اطلاقها وكيفية الاستفادة من حفر البئر الاول” معربا عن امله بان يتحقق الاكتشاف النفطي الاول خلال العام المقبل.

واشار ابي خليل الى اهم المحطات التي مر بها القطاع النفطي في لبنان منذ 2012 والقوانين التي اقرت في هذا الصدد لافتا الى ان بلاده قررت الانضمام الى (مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية) والتي ستطبق من خلال خلق منصة تتمثل فيها الدولة والشركات وجمعيات المجتمع المدني المعنية بمراقبة الانشطة النفطية.

واكد تصميم الحكومة اللبنانية “حماية القطاع النفطي من الفساد لاننا نعول عليه ان يكون قافلة الاقتصاد الوطني وان يعيد الثقة بين المواطن والدولة ومؤسساتها”.

من ناحيته اكد الخبير القانوني المحامي محمد عالم لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركته في المؤتمر ان القوانين التي اقرها مجلس النواب والمتعلقة بقطاع النفط والغاز في لبنان تتوافق مع اعلى المعايير المعتمدة عالميا لافتا الى انه جرى العمل على تحضير البنية التحتية القانونية والتنظيمية لهذا القطاع “بدرجة عالية من الكفاءة”.

واضاف ان “هيئة ادارة قطاع البترول في لبنان قامت حتى اليوم بعمل ممتاز على الرغم من ان الخلافات السياسية اجلت استفادة لبنان من انطلاقة القطاع النفطي لمدة تصل الى اربع سنوات ما اثر على ثقة الشركات العالمية الكبيرة بهذا القطاع”.

وشدد على اهمية وجود ارادة سياسية حقيقية لتطبيق القوانين التي وضعت والتي تضمن شفافية العمل في هذا القطاع وتعزز ثقة الشركات كما المواطنين.

واعرب عالم عن امله في ان يتمكن لبنان في دورة التراخيص الثانية من استقطاب الشركات الدولية العملاقة في قطاع النفط من خارج الائتلاف الذي فاز بالمرحلة الاولى لافتا الى ان الفترة المقبلة تحمل تحديات كثيرة يجب العمل على مجاراتها من قبل المؤسسات الرسمية والشركات الخاصة.

وكانت اعمال مؤتمر القمة الدولية الرابعة للنفط والغاز في لبنان الذي تنظمه شركتا (غلوبال إيفنت بارتنرز) و(بلانرز أند بارتنرز) انطلق اليوم برعاية ابي خليل وبمشاركة مسؤولين وممثلي شركات نفطية وعدد كبير من الخبراء والمختصين في قطاع النفط .

ويتضمن المؤتمر الذي يستمر يومين تسع جلسات تناقش عدة مواضيع ابرزها احدث المعطيات القطاعية والتسويقية وآخر المستجدات والإنجازات في قطاع النفط بلبنان والفرص الاستثمارية والعائدات على الاستثمار والتحديات الجديدة وكذلك الفرص المرتبطة بالمشاريع والمنشآت و البنى التحتية الضرورية لتطوير القطاع.

يذكر ان لبنان اطلق الدورة الاولى للتنقيب عن النفط اوائل العام الماضي والتي فاز بنهايتها ائتلاف شركات عالمية يضم (توتال) الفرنسية و(ايني) الايطالية و(نوفاتيك) الروسية برخصتين لاستكشاف وانتاج النفط في مربعين نفطيين بالمياه الإقليمية للبلاد.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *