الأحد 24 مارس 2019 - 10:48

وزير بريطاني: للكويت دور كبير في بناء السلام والوساطة في الملف اليمني

(كونا) – أشاد وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط وإفريقيا البريطاني اليستر بيرت اليوم الاثنين بالدور الكبير الذي تؤديه الكويت من أجل إحلال عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط.

جاء ذلك في لقاء مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) بمناسبة زيارته الحالية للكويت للمشاركة في أعمال الاجتماع ال13 لمجموعة التوجيه المشتركة الكويتية البريطانية الذي عقد أمس برئاسة نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله والوزير بيرت وبحضور وفدي البلدين.

وثمن الوزير البريطاني الجهود التي تؤديها الكويت بقيادة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه والرامية إلى إنهاء الأزمة الخليجية والحفاظ على وحدة كيان مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

واشاد بموقف الكويت ودور سمو الامير في الوساطة لحل الازمة بين الأشقاء مشددا على ان بلاده تدعم حل هذه الازمة و”نحن اصدقاء لجميع الاطراف في مجلس التعاون الخليجي وندعم المجلس على ان يبقى ككيان قائم”.

واعرب عن امله في أن يشهد عام 2019 حلا ينهي هذه الازمة قائلا “نحن ندعم هذا الحل وكلما كان الحل اسرع كان افضل”.

ومن جانب اخر اكد ان الكويت أدت دورا كبيرا في بناء السلام والوساطة فيما يخص الملف اليمني منوها بالمساعادات الكويتية “الحيوية جدا” وجهود الكويت “الكبيرة” في نقل الوفد الحوثي للمشاركة في مؤتمر ستوكهولم.

وذكر ان بريطانيا تدعم جهود ممثل الامم المتحده للسلام في اليمن مارتن جرفيث والتي ادت الى محادثات السلام في ستوكهولم مشيرا الى ان هذه المحادثات “منحتنا الأمل في المستقبل”.

كما اشاد بيرت بجهود الكويت “الاستثنائية” في مجلس الامن و”المهمة جدا” فيما يخص الملف السوري مبينا ان التصويت على قرار مجلس الامن يعتبر اساسيا لدعم سوريا حيث “سيكون التصويت في نهاية هذا الاسبوع”.

وحول رؤية بلاده لمباحثات السلام في سوريا قال بيرت “نأمل في نهاية العام الحالي ان يتمكن مبعوث الامم المتحده لسوريا ستيفان ديمستورا ان يعمل على تشكيل لجنة دستورية للقائمة الثالثة ونحن ندعم رؤيته في ذلك”.

واضاف “نأمل في العام المقبل ان تكون هناك مناقشات دستورية جادة تؤدي الى تغير سلوك النظام السوري” مبينا انه من دون تغير هذا السلوك وتوقف القتال فانه لا يمكن البدء في اعادة الاعمار.

واكد الحاجة الى دعم سياسي للحل حاثا الاطراف التي لديها نفوذ على النظام السوري على المساعدة لكي “لا يعود الى طريقة حكمه السابقة والتي تسببت في الحرب الاهليه ومقتل اكثر من نصف مليون سوري”.

واشار الى انه وقع مع نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله خطة عمل رسمية بين البلدين مبينا ان اللجنة الكويتية البريطانية المشتركة تغطي مجالات عديدة منها الدفاع والامن والتجارة والاستثمار والتعليم والصحة.

وقال ان اللجنة المشتركة احرزت تقدما في مجال العلوم والبحث مؤكدا ان كل هذا التقدم الذي تم احرازه تحقق ضمن لجنة التوجيه المشتركة الكويتية البريطانية.

واضاف ان هناك امثلة ايجابية لمجموعات العمل في اللجنة المشتركه ومنها مجموعة العمل الدفاعيه حيث تم الاتفاق على تشكيل لجنة حكومية بين الحكومة الكويتية والحكومة البريطانية مؤكدا اهمية تعزيز امن الطيران العالمي.

واشار الى وجود مناقشات حول المجلس الثقافي البريطاني في الكويت لكي يكون من مهامه تحسين معايير السنة التأسيسية في الجامعات مبينا ان هناك مناقشات عميقة تدور بين مجموعات العمل منها مناقشات ذات طابع فني مهم وهي مفصله وتتجاوز العموميات وتشمل كل مستويات العلاقه بين البلدين.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *