الخميس 19 يوليو 2018 - 12:49

وكيل الداخلية: الوضع الأمني يتطلب المزيد من الحزم والتنسيق

أكد وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد ان الوضع الأمني في المنطقة يتطلب المزيد من الحرص والحزم وتكامل التنسيق الأمني في ضوء تداعيات إقليمية تتطلب المزيد من الحرص واليقظة والاهتمام.
وقالت الادارة العامة للعلاقات العامة والاعلام الامني في الوزارة في بيان صحافي اليوم الأحد أن ذلك جاء خلال ترؤس الفريق الفهد اجتماعا مع وكلاء الوزارة المساعدين المختصين والمديرين العامين الميدانيين لوضع الاستعدادات اللازمة لشهر المحرم المقبل واستكمالا للخطط الأمنية الخاصة بالانتخابات البرلمانية المقبلة.
وذكر البيان أن الفريق الفهد شدد عل ضرورة الاستعداد المميز وتكامل الخطط الأمنية الخاصة بشهر المحرم ليحقق النجاح الذى حققته الوزارة في العام الماضي والذى كان لتعاون المواطنين والمقيمين دور بارز فيه.
واضاف أن وزارة الداخلية لن تقبل التهاون في تنظيم المسيرات وتعمد تسكير الشوارع او اغلاقها واقامة بسطات في أماكن محددة والمواقع التي يتم فيها توزيع الطعام والمرطبات في الشوارع.
وشدد على ان كل الأجهزة الأمنية معنية بالتنظيم والتنسيق والمشاركة داعيا الى ان يتسم الاطار العام لها بالتخطيط الجماعي والمثابرة والجهد المتميز والتعاون والاشراف المباشر من قبل القادة الأمنيين على الخطة. وقال ان الوزارة لن تسمح بأي خلل امني مبينا ان الاعداد الجيد يكفل معرفة الواجبات المنوطة بكل رجل امن تسند اليه مهمة بحسب اختصاصه ومسؤولياته ونقاط الواجب المكلف بها.
وأضاف الفريق الفهد ان الوزارة لن تسمح لأحد بالخروج عن الاطار العام لمناسبة شهر المحرم سواء كان خطيبا او واعظا او محاضرا او غير ذلك مضيفا ان من يستغل هذه المناسبة الدينية للخروج عن القواعد العامة سيتم التصدي له.
ودعا أصحاب الحسينيات الى التجاوب والتنسيق ومد جسور التعاون لتفويت الفرصة على من يحاول ان يستغل هذه المناسبة بشكل يلقى بظلاله على امن البلاد .
وعن الانتخابات البرلمانية المقبلة أكد ضرورة الانتهاء من الخطط المتعلقة بالانتخابات البرلمانية المقبلة واستكمالها داعيا الى تحديد مواقع المقرات الانتخابية لكل دائرة انتخابية والتنسيق مع الجهات ذات الصلة بهذا الصدد.

 

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *