شعراء الأمة

أمّي.. قصيدة جديدة للشاعرة زهور الزاهر

أحن إلى ثنايا وجنتيك الطاهرة
أحن للمستك الحنون
لصوتك العذب الرخيم
لدفئك الحاني يغذي
بالسلام نبض قلبي
ويهدي سرائره

أحن لقهوتي الصهباء نرشفها معا
لدغدغات الفجر يلثم
ورد شرفتنا المطرز بالندى
أحن لنكهة الزيتون
تعبق من أناملك
فيمتزج الشذى
أحن لنكهة الحوار
للريحان
لليمون

أحن لكلمة ريا بشتى أنواع العطاء
أحن لكلمة قهرت صروف الدهر والإعياء
أحن لتربة ورفت
ثمارها عبقا وطيب
ألوذ بصبرك إذما
استطال الهم
أو عز الوفاء
أو قل من البشر الحبيب

رضاك أنت يحميني
من القدر، من الضجر
من الأشرار والجهلاء
والخطر
فأنجو دونما ضرر

دعاك أنت يرفدني
بزخات من الأمل
بدفقات من الرضوان
بالإيمان يبسم لي
فأمضي واثقا بالله
مرتاحا من الوجل

​ وددت يا أمي لو أني نحلة
​ كي أقطع الآفاق والبلدان والأجواء
​ كي أمثل بين يديك مستميحا باكيا
​ صفحا وعذرا عما لم أدركه من قيم العطاء
​ ووددت يا أمي لو أن الكائنات
​ خبرت سجايا الأمهات
​ كي تدرك الصفح وتصبر في البلاء
​ ووددت يا أمي لو أن الأدعياء
​ لم يهتكوا وطني ويغتالوا الصفاء
​ ووددت يا أمي لو أني مارد
​ جبار قد ملك نواميس الحياة
​ كي أقطع أيدي الذين شوهوا بلدي
​ بألوان من الجهل
​ وأصناف الغباء
​ كي يشرق الصبح هنيئا من جديد
​ وتبتهل إلى الله القلوب المتعبة
​ ولتصدح الأطيار : مرحبا بالعيد
​ ولنشرب نخب الأمان والسلام
​ نخب الطفولة والأمومة والوئام
​ ونستعيد الذكريات الرائعة
​ يا أمي يانسغ الحياة الناصعة
سلمت يا حبيبتي
سلمت يا رفيقتي
سلمت يا نسغ الحياة والوجود
​ ياكنه أسرار الدنى
​ يا نعمة على المدى
​ بمثلها الله لن يجود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.