العازمي: تساهل “الداخلية” مع ظاهرة عبدة الشيطان.. يساهم في انتشارها

العازمي: سنقف بالمرصاد أمام كل القضايا الدخيلة على المجتمع لدراستها وتقويم الاختلالات الأخلاقية

أكد رئيس لجنة الظواهر السلبية النائب حمدان العازمي أن عودة ممارسات “عبدة الشيطان” إلى الظهور مرة أخرى في الكويت له آثار سلبية خطيرة على الناشئة والمجتمع، موضحا أن تعامل وزارة الداخلية مع الأمر وترك من فعله بحجة أنه حفل عيد ميلاد رغم كل المظاهر التي تدل على أنه حفل عبدة شيطان يعد تساهلا غير مبرر، ويساهم في فتح الابواب على مصراعيها لتكرر هذا الأمر تحت حجج مختلفة، وأسباب واهية.

وقال في تصريح صحافي ، إن الحكومة لا تقوم بدورها المطلوب تجاه مثل هذه الظواهر الدخيلة على المجتمع الكويتي المحافظ، مشيرا إلى أن الحدث يرفضه جميع أبناء المجتمع، ويعد مخالفة صريحة لتعاليم الشريعة الإسلامية والعادات التي جبل عليها أهل الكويت، متساءلا: كيف يمكن لوزارة الداخلية أن تتساهل وتترك الأمر بهذه الطريقة لمجرد إبلاغها بأن الحفل هو حفل عيد ميلاد رغم كل المظاهر المصاحبة؟ ولماذا لم تحاول التحقق من الأمر ومعرفة أبعاده وفق ما ظهر لها من شواهد ورسومات وأفعال، ووفق ما ما هو معروف عن صاحب الحفل؟.

وشدد على ضرورة أن تقوم الوزارات المختصة بوضع ضوابط رادعة لمنع تفشي مثل هذه الامور التي تخل بتماسك الاسر، وتؤثر على سلوكيات الشباب، داعيا إلى وضع خطة محددة بين الوزارات المعنية وعلى رأسها الداخلية والإعلام والأوقاف لتحصين عقيدة أبناء الكويت من الممارسات المسيئة لديننا وقيمنا واخلاقنا الاسلامية.

ولفت العازمي إلى أن لجنة الظواهر السلبية ستقف أمام كل القضايا الدخيلة على المجتمع لدراستها وتقويم الاختلالات الأخلاقية المضرة بالسلم الاجتماعي والوحدة الوطنية، لافتا إلى ان المجتمع الكويتي مجتمع محافظ “ولا أعتقد ان احدا من الشعب يخالف هويته الاسلامية “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.