عربي و دولي

محلب: التحديات الاقتصادية التي تواجه مصر صعبة ولا تقل عن مثيلتها السياسية

 قال رئيس الوزراء المهندس ابراهيم محلب اليوم ان التحديات الاقتصادية التي تواجه مصر في المرحلة الحالية “صعبة للغاية ولا تقل عن مثيلتها السياسية”.

وأوضح محلب في كلمة لدى افتتاحه مؤتمرا حول البورصة المصرية بعنوان (الطروحات الاولية بالبورصة) أن “الاقتصاد المصري مر خلال السنوات الأخيرة بفترات هى الأصعب على أي اقتصاد فى العالم”.

وأضاف أن الحكومة تتخذ العديد من الاجراءات من أجل المواطن أبرزها متابعة وصول الدعم لمستحقيه بشكل كامل مؤكدا أنه لا دعم للاغنياء وأن التوجه سيكون للفقراء وأن لا نهضة اقتصادية دون مشاركة القطاع الخاص.

وأشار الى أن الاقتصاد المصري منذ عام 2008 يصارع صدمات موجعة بدءا بالازمة المالية العالمية ومرورا بثورة 25 يناير عام 2011 وما تلاها من حالة استقطاب سياسي وأحداث مما كان له أثر لا يمكن انكاره على أداء الاقتصاد الوطني.

واوضح أن معدلات النمو تدور حول اثنين في المئة فيما تبذل الجهود حتى لا يتجاوز عجز الموازنة العامة مستوى 12 في المئة فضلا عن ارتفاع معدلات البطالة “وهي تحديات ينبغي التعامل معها بشكل سريع”.

وأعرب في الوقت ذاته عن ايمان مطلق بقوة الاقتصاد المصري وقدرته على التعافي بشكل سريع متوقعا عودة معدلات النمو وتحسن أداء الاقتصاد بعد استكمال (خارطة الطريق) للمرحلة الانتقالية.

وحث على تكاتف الجميع من أجل تخطي الأزمة وتعرف المجتمع على حجم المشكلات التي تواجه البلاد بدقة والتعامل معها بواقعية مؤكدا عدم اتخاذ أي قرار الا بعد عرضه على حوار مجتمعي شامل.

وحول البورصة المصرية اعتبر أن أداءها خلال الشهور الأخيرة يبعث على التفاؤل بنظرة المستثمرين الايجابية للمستقبل مشيرا الى أن مؤشرات البورصة ارتفعت بشكل ملموس وتعتبر من أفضل معدلات الصعود عالميا.

وأوضح أن الاحصائيات تشير الى أن البورصة وفرت ما يقرب من ملياري جنيه تمويلا للشركات خلال الربع الأول من العام الحالي وأكثر من خمسة مليارات جنيه خلال العام السابق منوها بدور البورصة في توفير التمويل للشركات لمساعدتها على النمو والتوسع.(الدولار الامريكي يعادل حوالي سبعة جنيهات).

وقال محلب ان الاقتصاد الوطني يحتاج الى مضاعفة معدلات الادخار من 15 في المئة الى 30 في المئة على الأقل للعودة الى معدلات نمو عند مستوى سبعة في المئة على ان أن يكون هذا الادخار موجها لأصول منتجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.