عربي و دولي

وزير الخارجية الإيراني: طهران ضد معاداة السامية والإبادة الجماعية .. مكان آمن للأقليات

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن بلاده تحترم دائما اتباع كل الديانات السماوية وانها مكان أمن للاقليات، مضيفا أن إيران ضد معاداة السامية والابادة الجماعية، حسبما ذكرت وسائل اعلام إيرانية اليوم .

جاءت تصريحات ظريف في مجلس الشوري (البرلمان) الايراني حيث استدعاه بعض النواب بسبب انتقادات وجهها الوزير الإيراني لتصريحات للرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

كان نجاد قد اثار غضبا عالميا بعدما أنكر مرارا الإبادة الجماعية لليهود واضاف ظريف في المجلس “الدعاية التي يروج لها الصهاينة ضد إيران اكذوبة وتلفيق وتهدف فقط إلى التغطية على جرائمهم اليومية ضد الفلسطينيين”.

ورأى ظريف أن تصريحات نجاد أدت إلى استغلالها في الدعاية الإسرائيلية، مشيرا إلى أن مثل هذه التصريحات أدت إلى أن “يدعي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بصورة شائنة أن إيران ترغب في محرقة جديدة” وذلك وفقا لـ(إيسنا).

من جهة اخرى ، نقلت قناة “برس تي في ” الايرانية عن ظريف قوله إن إيران لايجب ان تسمح لنظام يعد اكبر منتهك لقوانين حظر الانتشار الدولية من خلال تخزينه غير المشروع للاسلحة النووية والكيماية بتصوير االجمهورية الاسلامية على أنها خطر.

واستطرد ” السياسة الخارجية لحكومة الأمل والتدبر سببت قلقا كبيرا لرئيس الوزراءالاسرائيلي بنيامين نتنياهو ودفعته إلى اتخاذ مواقف ردالفعل وإلى عزلة دولية “.

واشار الى إن إيران عاقدة العزم على أن تحبط بقوة المؤامرات الرامية لتصويرها على انها تشكل تهديدا للسلام والامن الاقليمي العالمي.

وقال خلال توليه منصب وزير الخارجية ركز دائما جهوده على التصدي بقوة للدعاية الدولية الرامية لتقويض القوة الوطنية لايران ومنع “الحملة الصهيونية” أو أي حملة اخرى معاديةلايران من تصوير الجمهورية الاسلامية الايرانية على انها تهديد للامن الاقليمي والدولي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.