عربي و دولي

«الصحة العالمية»: لا يوجد مبرر لوضع قيود على السفر للحج

أعلنت منظمة الصحة العالمية أمس أنها ستعقد اجتماعاً طارئاً للجنة طوارئ اللوائح الصحية الدولية بالمنظمة الثلاثاء المقبل، لمناقشة القلق الدولي بخصوص زيادة حالات العدوى بفيروس كورونا، مؤكدة أنه “لا يوجد مبرر لوضع قيود على السفر للحج”.

إلى ذلك، وفي أحدث تقرير للمنظمة عن دورها في متابعة تطبيق اللوائح الصحية الدولية بشأن التصدي لفيروس كورونا، قالت المنظمة: “أدت التحريات في عدة بلدان إلى اكتشاف فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في الجمال، ويرتبط عدد منها بحالات عدوى بشرية مؤكدة، ما يدل على أنها تعد مستودعا للفيروس، ومن ثم تنشأ الحاجة الملحة لمواصلة البحث، من أجل فهم كيفية انتقال الفيروس من الجمال إلى البشر”.

وزادت المنظمة ان عدد الإصابات في جدة بلغ 111 حالة منذ منتصف مارس حتى نهاية أبريل الماضيين، توفي منها 31 حالة، كانت داخل المستشفيات وبين أطباء وعاملين بالقطاع الصحي، ما دعا منظمة الصحة العالمية إلى التشديد على أهمية تطبيق القواعد الأساسية لمنع العدوى داخل المستشفيات للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأكدت المنظمة أن أصابع الاتهام تشير بقوة إلى الجمال كمصدر للعدوى، حسبما أشارت بعض الدراسات الحديثة، إلا أن طريقة انتقال العدوى من الجمال إلى الإنسان وانتشار الفيروس مازالا ينقصها معلومات لم تستكمل، حيث شدد تقرير المنظمة على أهمية محاولات الوصول لتلك المعلومات من خلال دراسات وبائية معمقة.

من جهة أخرى، دعت المنظمة إلى تشديد إجراءات مكافحة العدوى في المستشفيات وتوعية الجمهور، مؤكدة أن أولئك المصابين بالسكري والأمراض التنفسية وأمراض الكلى وضعف المناعة يتعين عليهم اتخاذ إجراءات وقائية وعدم ملامسة الجمال وعدم شرب ألبانها دون غلي، وكذلك مراعاة الطهي الجيد للحوم الجمال والمحافظة عليها من التلوث، مشيرة الى أنها لا ترى حتى الآن أي مبرر لإجراءات مشددة لفحص القادمين عند المنافذ أو فحص المسافرين أو وضع أي قيود على السفر أو التجارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.