الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 22:15

رئاسة أركان الجيش الليبي: نلتزم بالشرعية

أعلنت رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي، أنها مع تحقيق أهداف ثورة 17 فبراير والتزامها بالشرعية في ليبيا الجديدة، واستهجانها للأعمال الإرهابية التي تستهدف منتسبي الجيش وغيرهم من المواطنين، ودعمها للثوار الحقيقيين الذين يعملون لصالح الوطن وتحقيق إرادة الشعب.

وأكدت رئاسة الأركان في بيان لها اليوم الإثنين، نشرته مصادر ليبية رسمية، أنها تراقب الأحداث الدامية التي تشهدها مدن عدة في ليبيا، وتعمل على وقف نزيف الدم، الذي يُحدث الفوضى والانقسام بين الليبيين، ويعطي الفرصة لأعداء الوطن من إرهابيين وانقلابيين وغيرهم ليقوموا بأفعالهم الدنيئة.

وعبّرت الرئاسة في بيانها، عن دعمها المطلق للجهود التي يبذلها الخيرون في ليبيا من أجل التهدئة والحوار الجاد الذي يقطع الطريق أمام أعداء الوطن في الداخل والخارج، داعية الليبيين للانضمام إليهم والمشاركة في الحوار للوصول إلى المصالحة التي تحقق الأمن، كما قال المصدر.

ويأتي بيان رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي في ظل تزايد التوتر الأمني في ليبيا بعد إقدام اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر على شن هجوم على مواقع يُعتقد بأنها تابعة لأنصار الشريعة في بنغازي، وأخرى تابعة لبعض مجموعات الثوار خلفت أكثر من سبعين قتيل ونحو مائة جريح، وتلا ذلك هجوم على مقر المؤتمر الوطني العام في طرابلس تصدت له القوات الأمنية الرسمية.

وقد دعت المؤسسات الأمنية والعسكرية التابعة للجيش الرسمي في ليبيا إلى النفير العام لمواجهة قوات حفتر، التي أعلنت أنها على استعداد تطهير بنغازي والمنطقة الشرقية من الإرهابيين.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *