أهم الأخبارعربي و دولي

مصر: إغلاق المتاحف والكنائس وإيقاف صلاة الجماعة وتأجيل الامتحانات بسبب كورونا

(كونا) – أعلنت مصر اليوم السبت اغلاق المتاحف والمواقع الأثرية وإيقاف صلاة الجماعة والجمعة مؤقتا في المساجد بالتزامن مع غلق جميع الكنائس في إطار مجموعة من التدابير الاحترازية لمنع تفشي فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19) شملت أيضا تأجيل امتحانات الفصل الدراسي الثاني للجامعات الى ما بعد 30 مايو المقبل.

ومن جانبه قال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر الدكتور مصطفي وزيري في تصريح صحفي إنه تقرر غلق جميع المتاحف والمواقع الأثرية في كافة انحاء البلاد ابتداء من صباح غد الأحد وحتى 31 مارس الحالي في اطار الاجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19).

وقال أضاف انه سيتم تعقيم وتطهير تلك المواقع وتطبيق اجراءات السلامة والوقاية بالتعاون مع وزارة الصحة ووفقا للمعايير العالمية مشيرا الى انه سيتم خلال هذه الفترة أيضا عقد دورات توعية للعاملين بالمتاحف والمواقع الأثرية لطرق الوقاية والحماية من الفيروس.

وعلى صعيد متصل أعلنت وزارة الأوقاف المصرية إيقاف صلاة الجماعة والجمعة مؤقتا في كل المساجد لمدة أسبوعين.

وقالت الوزارة في بيان انه تقرر ايقاف اقامة صلاة الجمع والجماعات وغلق جميع المساجد وملحقاتها وجميع الزوايا والمصليات ابتداء من اليوم السبت ولمدة أسبوعين والاكتفاء برفع الأذان.

وأوضحت الوزارة في بيان لها أن القرار يأتي لما تقتضيه المصلحة الشرعية والوطنية من ضرورة الحفاظ على النفس وبناء على الرأي العلمي لوزارة الصحة المصرية ومنظمة الصحة العالمية وسائر المنظمات الصحية بمختلف دول العالم التي تؤكد الخطورة الشديدة للتجمعات في نقل فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19).

كما قررت الوزارة غلق مسجد (السيدة زينب) بالقاهرة غلقا كاملا وذلك منعا لتزاحم القاصدين له بمناسبة الاحتفال بذكرى مولدها.

وأوضحت الوزارة أنها قررت غلق المسجد “من باب اعلاء المقاصد الشرعية والمصلحة الوطنية معا والتي تأتي قضية الحفاظ على النفس في القلب منهما”.

وكان وزير الأوقاف المصري الدكتور مختار جمعة قد أصدر تعليمات في وقت سابق بمنع اقامة الاحتفالات والموالد تماشيا مع الاجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للحفاظ على سلامة المواطنين والمجتمع.

وفي سياق متصل قرر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب تعليق صلاة الجمعة والجماعات بالجامع الأزهر بشكل مؤقت ابتداء من اليوم السبت وذلك حرصا على سلامة المصلين ولحين القضاء على فيروس كورونا.

وقال الدكتور أحمد الطيب في بيان ان هذه الاجراءات تأتي دعما للخطوات الجادة والفاعلة التي تتخذها مصر لمنع انتشار “وباء كورونا” وحفظ النفس البشرية التي هي من أعظم مقاصد الشريعة الاسلامية ويجب حمايتها ووقايتها من كل الأخطار والأضرار.

وبدورها أصدرت الكنيسة القبطية المصرية بيانا أعلنت فيه غلق جميع الكنائس على مستوى الجمهورية ووقف كافة القداسات تحسبا من تفشي فيروس كورونا.

وفيما يتعلق بقطاع التعليم قرر المجلس الأعلى للجامعات في مصر تأجيل امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني على ألا تنعقد قبل يوم السبت 30 مايو المقبل وفقا للجداول التي ستعلن من كل جامعة أو في موعد يتم اعلانه لاحقا وفقا لمستجدات الأمور.

وذكر مجلس الوزراء المصري في بيان اليوم السبت ان ذلك جاء خلال اجتماع المجلس الأعلى للجامعات لاستعراض الخطط المستقبلية للدراسة في الجامعات في اطار تطورات الوضع العالمي لانتشار فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19).

وأكد البيان الاستمرار في تفعيل منظومة التعليم عن بعد طوال فترة تعليق الدراسة وفق اجراءات تضمن استمرار العملية التعليمية للفصل الدراسي الثاني بكل فاعلية وجودة وذلك للمحتوى النظري لكافة الكليات على أن يرحل التطبيق العملي للكليات العملية لما بعد استئناف الدراسة أو في الاجازة الصيفية بحسب ما تقرره كل جامعة.

وأشار في هذا الاطار الى التنسيق مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتوفير الدخول والاستخدام المجاني للمنصات التعليمية الالكترونية.
وأوضح البيان أنه في حالة استمرار تعطيل الدراسة بعد المواعيد المعلنة سابقا سيتم الغاء امتحانات منتصف الفصل الدراسي الثاني وضم درجاتها على امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني.

وأضاف أنه بالنسبة لطلبة الدراسات العليا يترك لكل جامعة تحديد موعد انعقاد امتحاناتها وفقا لما تراه على ألا تحسب مدة تعطيل الدراسة ضمن مدة الدراسة اللازمة للحصول على الدرجة العلمية.

وأكد المجلس الأعلى للجامعات أنه في حالة انعقاد دائم لمتابعة جميع المستجدات واتخاذ الاجراءات اللازمة في حينه التزاما بخطة الدولة للحفاظ على صحة المصريين ومنع الانتشار الوبائي لفيروس كورونا المستجد وشدد على انجاز خطة الطواري المعلنة لمواجهة الفيروس داخل منشآت ومرافق الجامعات بما في ذلك الاهتمام بالتعقيم والتطهير المستمر مؤكدا أن الاهتمام بصحة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس وجميع العاملين بالجامعات والمستشفيات الجامعية “هي الأولوية الأولى له “وأنه سيتم اتخاذ كافة التدابير اللازمة للحفاظ عليها.

وكانت الحكومة المصرية قد قررت السبت الماضي تعليق الدراسة في المدارس والجامعات لمدة أسبوعين وذلك في اطار خطة الدولة الشاملة للتعامل مع أي تداعيات محتملة الفيروس.

وقررت الحكومة المصرية الخميس الماضي غلق المطاعم والمراكز التجارية والمقاهي والأندية الرياضية والشعبية ومراكز الشباب والنوادي الليلية من 7 مساء الى 6 صباحا بالتوقيت المحلي حتى 31 مارس الجاري.

وتشير ارقام وزارة الصحة المصرية إلى أن عدد الاصابات بفيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19) بلغ 285 حالة من ضمنها ثماني وفيات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.